مرحباً بكم في drferas.com |
16 أبريل 2012

كل شيء عن المقابلات والتحضير لها في ألمانيا

لدي ثلاث مقابلات الأسبوع القادم…أنا متوتر جدا..

لا أعرف كيف أتكلم أو أتصرف؟ ماذا أقول؟ كيف أجيب عن الأسئلة؟..

هل هناك أسئلة يمكنني أن أتدرب عليها؟..

 

تعتبر المقابلات أهم مرحلة من المراحل التي تسبق الاختصاص، إذ أنها تحدد ما إذا كنت ستحصل على العقد أم لا، كل شيء يتحدد ويتقرر بناء على المقابلة. وأهم تلك الأشياء هي “لغتك الألمانية” التي تعتبر مفتاح النجاح لديك.

 

في هذا الموضوع سنتكلم عن العناصر التالية:

– أسئلة وأجوبة حول المقابلات

– ماذا أفعل قبل المقابلة؟

– ماذا أفعل أثناء المقابلة ؟

– ماذا أفعل بعد المقابلة؟

سأتحدث هنا مقتبسا بعض الأسئلة المتوقعة من ملف German resources 2011 وسأعدل على بعضها لتصبح أسهل للحفظ، وسأضيف الباقي مني وسأنسق الموضوع على شكل سؤال وجواب وسأضع تجربتي الشخصية وبعض المواقف التي حصلت معي وأخيرا نصائح للجميع.

 

 

أسئلة وأجوبة

 

– ما هي المقابلة؟

المقابلة عبارة عن لقاء شخصي خاص بينك وبين رئيس القسم حسب تخصصه.

 

– هل يكون اللقاء بيني وبينه فقط؟

غالبا نعم، وأحيانا يجلب معه بعض الأطباء العاملين في فريقه كي يشاركوه الحكم والنظرة كما حصل معي مرتين، حيث أحضر رئيس القسم معه نائبه وطبيبا مقيما آخر وتحدثوا معي.

 

– أين تكون المقابلة؟

غالبا في مكتب رئيس القسم، حيث عند وصولك القسم تتولى السكرتيرة مهمة إيصالك لمكتب رئيس القسم. ومن الممكن أن تكون المقابلة في غرفة العمليات إن كانت مع رئيس قسم تخصص جراحي مثلا.

 

– ما الهدف الرئيسي من المقابلة؟

فحص اللغة الألمانية.

 

– هل تكون المقابلة دائما شخصية؟

غالبا نعم، لكن من الممكن أن تعقد المقابلة على الهاتف أو على السكايب! لكن هذا نادر جدا.

 

– كم مدة المقابلة؟

تختلف حسب الوضع، لكن حسبما شهدت بنفسي فإن المقابلة تترواح ما بين 20- 60 دقيقة.

 

– هل يخبرني رئيس القسم بقراره بعد المقابلة؟

نعم ولا. إذ يعتمد ذلك على رئيس القسم ومدى اقتناعه بك بعد المقابلة. بالنسبة لي حصلت على عقدين: الأول وافق مباشرة في نفس اللحظة، والأخر بعد يومين عبر رسالة على البريد الإلكتروني.

 

– هل صحيح أن رئيس القسم من الممكن أن يطلب مني أن أعمل يوما أو أكثر كتجربة؟

نعم وحصلت معي أن طلب مني أن أدوام مع فريق قسمه لعدة أيام كي يقيم وضعي حسبما قال لي.

 

– كيف يكون الرد على المقابلة؟

سواء أكان الرد بالقبول أو الرفض فإنه يكون إما عبر البريد الإلكتروني حيث يرسل لك رئيس القسم برقية تهنئة، أو عبر البريد العادي عبر مغلف. ومن الممكن عبر الهاتف.

 

 

ماذا أفعل قبل المقابلة؟

 

هناك عدة نصائح وأمور قبل التوجه للمقابلة وهي:

1- اتفق مع سكرتيرة رئيس القسم على موعد يناسبك حتى تتمكن من الحضور بالوقت المناسب، لأن الوقت عند الألمان مقدس، ومن لا يحترم وقته يعتبر هذا سببا كافيا لعدم قبوله!.

2-  اخرج من بيتك قبل ساعة من الموعد المفترض للخروج وذلك لتجنب حدوث أمر طارىء على الطريق قد يؤخرك عن المقابلة. وقد حدثت معي أن تأخرت عن القطار لكنني كنت خارجا قبل ساعة فتدبرت أمري وركبت القطار التالي.

3- حاول أن تصل المشفى قبل الموعد بنصف ساعة وهذه نصيحة مني، لأن الوصول باكرا يمكنك من تهدئة نفسك قليلا والاعتياد على المكان الجديد إلى حين وقت المقابلة، كما يمكنك من مراجعة بعض الأمور أو الدخول للخلاء مثلا أو ترتيب مظهرك الخ.

4- ليس هناك داع أن تتكلف الكثير في مظهرك، كن أنيقا لكن بلباس مريح. ليس من الضرورة أن ترتدي بذلة رسمية،  لباس نظيف وأنيق ومريح يكفي. ولو كنت ترتاح أكثر بالبذلة الرسمية فلا بأس.

 

5- قم بكتابة كل وسائل ومواعيد المواصلات التي ستستخدمها للوصول إلى المشفى على ورقة وخذها معك، يوجد موقعين لمعرفة مواعيد المواصلات والقطارت على الإنترنت شرحت أحدهما هنا والآخر قريبا بإذن الله، وحاول أن تكتب مواعيد مختلفة في حال تأخرت عن قطار معين.

6- لا تنس أن تجلب معك كل أوراقك ووثائقك الرسمية لأنه ربما تنهي كل شيء في المشفى وتوقع العقد إن وفقت لذلك. خذ معك السيرة الذاتية وكل شهاداتك وكل شيء.

7- احتفظ برقم السكرتيرة أو برقم رئيس القسم، حصل معي مرة أن اتصلت بالسكرتيرة لتقلني من المدخل الرئيسي وأوصلتني لمكتب رئيس القسم.

 

 

– ماذا أفعل أثناء المقابلة ؟

 

– عند وصولك للمشفى والتخلص من التوتر قليلا اذهب إلى مكتب السكرتيرة وسلم عليها باسمها وأخبرها باسمك وأنه لديك مقابلة مع رئيس القسم الفلاني واذكر اسمه وأنك تود مساعدتها فمثلا تقول:

Guten Tag Frau Fredman, ich bin Feras Obeidat und ich habe einen Termin mit Dr. Miller. Koennten Sie mir bitte helfen؟

– عند وصولك مكتب رئيس القسم ارسم ابتسامة على وجهك 🙂 وألق التحية عليه بكل احترام وقم بمصافحته.

Guten Tag Dr. Miller, ich bin Feras Obeidat 🙂

 

– سيطلب منك بعدها أن تجلس وترح نفسك. Bitte nehmen Sie Platz أو يمكن ان يقول لك Setzen Sie sich

 

– اجلس بكل ثقة ولا تتوتر وتأكد أن التوتر لن يفيدك وأن المقابلة شيء عادي وأن الأمر بتوفيق الله تعالى. التوتر سوف يزول خلال أول 5 دقائق من المقابلة.

 

– بعد أن تجلس من الممكن أن يسألك مثلا ” هل كانت رحلتك سهلة إلى هنا” أو ” كيف كانت الرحلة إلى هنا”…أو ” كيف جئت إلى هنا”…أجبه مثلا: ” Ich bin mit dem Zug gefahren”

 

– والآن سيطلب منك أن تعرف عن نفسك فيسألك مثلا…” Koennten Sie sich bitte vorstellen?”

فتجيبه بالتالي:

 

Mein Name ist Feras Obeidat, komme aus Jordanien. Ich bin 25 Jahre alt. Ich habe mein Medizinstudium im Juni 2010 auf Englisch an der jordanischen Universitaet fuer Wissenschaft und technologie abgeschlossen. Danach habe ich ein Praktisches Jarhr im Bereich der Innere Medizin, Chirurgie, Gynäkologie, Pädiatrie unf Notfallmedizin. Ich habe Deutsch in Goethe Institute gelernt, und ich habe das B2 Zertifikat. Ich möchte meine Weiterbildung zum Facharzt in der (Urologie) absolvieren. Zurzeit besuche ich einen deutschen Kurs. Wenn ich eine Stellung Zusage von Ihnen bekomme, dann muss ich nach Jordanien zurueck fliegen, um Arbeitsvisum zu erhalten

 


بهذا تكون قد عرفت عن نفسك ودراستك وماذا تعمل حاليا. حاولت تسهيل المفردات والجمل قدر المستطاع.

– الآن نأتي للسؤال الأكثر شيوعا والذي يتم طرحه دائما وهو…” لماذا ألمانيا؟”….أي ” Warum Deutschland?”

قم بإجابته كما يلي ويمكنك تغيير صيغة الإجابة ما تريد:

Ich moechte in Deutschland arbeiten, da Deutshcland einen guten Leumund habe. Auch es ist sehr entwickelt in Medizin und Chirugie und braucht viele Aerzte. Ich denke dass Deutschland eine gute Moeglichkeit ist

 

 

– الآن سيسألك ” لماذا اخترت مشفانا أو كيف وجدته؟”…” Warum haben Sie sich für unser Krankenhaus entschieden ?”

 

أجبه بالتالي:

Ich habe nach einer Stelle gesucht, dann habe ich das Gluck Ihrem Krankenhaus zu finden

 

 

– والآن يسألك عن سبب اختيارك للتخصص مثلا ” جراحة المسالك”….”Warum moechten Sie (Urologie) studieren ?”

أجبه بما يلي:

 

Als ich in dem vierten Jahr meines studiums war, mochte ich diesen bereich sehr. In Jordanien ist es  gefragt und es gibt nicht zu viele Fachaerzte in diesem Bereich. Wahrend ich mein Medizinstudium gemacht habe , habe ich nur zwei Wochen (Urologie) studiert. Und wahrend ich mein praktisches Jahr gemacht habe, habe ich auch in der Notfall-Abteilung gearbeitet

 


– الأن هذه هي معظم الأسئلة المتوقعة ومن الممكن أن يسألك عن عائلتك كما حصل معي في أحد المقابلات حيث سألني كم عدد أفراد أسرتكم وماذا يعمل أبوك وكم عدد إخوانك وهكذا….ومن الممكن عن مواضيع أخرى.

 

 

– بعد ذلك يمكن أن يطلب منك أن تسأله عما تريد…” Haben Sie Fragen?” أو ” moechten Sie etwas wissen?”…

في هذه الحالة أنصحك أن تجيبه ” نعم، لدي بعض الأسئلة لو سمحت..”…” ja, ich moechte Ihnen bitte fragen

 

قم بسؤاله الأسئلة التالية:

كم سريرا لديكم في المشفى؟….” Wie viele Betten haben Sie?”

كم طبيبا يعمل تحت إشرافك؟….” Wie viele Fachärzte und Assistenzärzte bei Ihnen arbeiten?”.

كم عدد السنوات التي يمكنني قضاؤها في هذا المشفى؟….” Wie viele Jahre kann ich hier machen?”.

هل لديكم سكن للمقيم؟…” Ich möchte wissen, ob es ein personal Wohnheim gibt؟”

هل يمكنني رؤية قسم ” الجراحة مثلا”…” Kann ich die Urologie Abtelung sehen?”

إسأله مثلا: ” متى يمكنك الرد بخصوص العمل“؟….” Wann koennten Sie bitte fuer mich entscheiden?”.

– بعد أن تنهي أسئلتك قل لرئيس القسم أنك بعد حصولك على العقد ” Zusage” ستحصل على وعد بتصريح العمل ثم يجب أن تذهب إلى الأردن للتقديم لفيزا العمل…

 “Wenn ich eine Stellungzusage von Ihnen bekomme, dann kann ich eine Berufserlaubnis habe. Danach muss ich nach Jordanien zurueck fliegen, um Arbeitsvisum zu erhalten”

 

 

– ثم سيخبرك رئيس القسم بأن تنظر منه ردا خلال الأيام المقبلة أو يخبرك بالرد مباشرة أو يطلب منك بريدك العادي كي يرسل عليه الرد. حاول أن تطلب منه أن يسرع بالأمر…

” Koennten Sie bitte es schneller machen?”

 

 

 

ثم تودعه وتصافحه وتبتسم في وجهه وتقول له ” تشرفت بمعرفتك”… “Es freut mich, Sie kennen zu lernen“.
 
 

ماذا أفعل بعد المقابلة؟

 

بعد أن تنهي المقابلة أنصحك بما يلي:

لا تعتمد على المقابلات السابقة واستمر بالمراسلة ولا تتوقف.

بعد أن تذهب إلى البيت أرسل إيميلا إلى رئيس القسم الذي قابلته وأخبره انك سعيد بمعرفته وأن المشفى أعجبك وأنه تنتظر رده على أحر من الجمر.

حتى لو جاءتك موافقة مبدئية أي حصلت على وعد بعقد العمل ” Zusage” أنصحك بالاستمرار في إجراء المقابلات، لأنه لا تعرف ما يحصل معك.

لا تخجل من أحد ولكن حافظ على أخلاقك وأدبك في نفس الوقت. فإن حصلت على أكثر من عقد يمكنك الاعتذار للآخر بكل لباقة ولن تخسر شيئا.

أنصحك أن ترسل إيميل اعتذار عن كل مقابلة لا يمكنك حضورها حتى نعطي انطباع حسن عنا ولا نخرب الوضع على الأجيال القادمة.

 

 

 

مقالات مفيدة

نصائح لاجتياز المقابلة الشخصية بنجاح

أخطاء لغة الجسد في المقابلة الوظيفية


[عدد التعليقات: 24] [124٬558 زيارة] [التصنيف: اختصاص الطب] []

الكاتب - د. فراس عبيدات

إسمي فراس، من مواليد سنة 1986، طبيب متخرج من جامعة العلوم والتكنولوجيا، وحاليا أعمل في ألمانيا كطبيب مقيم بغرض الاختصاص، من هواياتي الشطرنج والإنترنت.

عدد التعليقات: 24